عالميا

استنفار عالمي بسبب متحور 'أوميكرون' لفيروس كورونا

 سبّب متحور فيروس كورونا الجديد الذي صنّفته منظمة الصحة العالمية بالمتحوّر "المقلق"، والذي أسمته "أوميكرون"، حالة من الذعر في صفوف عدد من الدول التي أعلنت حالة الاستنفار وسارعت باتخاذ إجراءات جديدة، في محاولة لدرء مخاطر تفشيه.

هذا وقد اتّخت دول عربية  على غرار المغرب والسعودية والبحرين ومصر، إجراءات صارمة بعد الإعلان عن ظهور متحور جديد لفيروس كورونا "أوميكرون"، في حين اعتبرت الولايات المتحدة المتحور "أوميكرون" إنذارا خطيرا، أما أستراليا فقد فرضت حجرا صحيا 14 يوما على مواطنيها القادمين من 9 دول إفريقية
أطلقت منظمة الصحة العالمية تسمية "أوميكرون" وهو حرف من الأبجدية الإغريقية على السلالة الجديدة من فيروس كورونا، التي وصفتها بـ"المثيرة للقلق".
وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان عقب الاجتماع الطارئ لفريقها الفني الخاص بتقييم الفيروس، أن "سلالة B.1.1.529 تم الإبلاغ عنها أولا في جنوب إفريقيا يوم 24 نوفمبر 2021... وخلال الأسابيع الأخيرة ارتفع عدد الإصابات بشكل حاد، ما تصادف مع رصد سلالة B.1.1.529". 
وأشارت إلى أن أول حالة مؤكدة للإصابة بسلالة B.1.1.529 كانت في عينة تم أخذها في 9 نوفمبر الجاري.
وأكدت المنظمة أن "السلالة لها عدد كبير من الطفرات، وبعضها مثيرة للقلق. وتشير المعطيات الأولية إلى خطر أكبر للإصابات المتكررة بهذه السلالة بالمقارنة مع السلالات الأخرى. ويتم رصد زيادة الإصابات بهذه السلالة في كافة المحافظات جنوب إفريقيا تقريبا". 
وأشارت إلى أن اختبارات PCR المتوفرة قادرة على رصد هذه السلالة من الفيروس، وقد يكون لها تقدم على السلالات الأخرى فيما يخص الانتشار، بناء على البيانات حول الارتفاع في أعداد الإصابات.
وأضافت أن فريقها الخاصة بتقييم الفيروس سيواصل دراساته للسلالة الجديدة وسيقدم المعلومات للدول الأعضاء.